بعيدا عن الأعداد، لغة عربية.

هنا أضع بين يدي الطلاب الأعزاء، نصيحة.

اعتمدتها في صغري بالمرحلة الثانوية، كإعداد وتقوية في اللغة العربية للبجروت.


الفكرة مفادها: الاستماع للغة العربية، وكتابة جمل كاملة في دفتر صغير. وقد استفدت من هذه التجربة حينها.


الفرق بين اليوم والأمس:

كنت أنتظر برنامج "ألف ليلة وليلة" كل يوم بالليل بالاذاعة المصرية (البرنامج العام).. وانا وحظي : كهربا قاطعة، فش بث، تشويش، نعس.. الخ الخ. وطبعا مهم استيعاب فكرة اننا وصلنا امتحان البجروت قبل أن انهي السلسلة كلّها!!!

أما اليوم فبحمد الله كل السلسلة تحت تصرف الطالب (من خلال يوتيوب).


هنا رابط السلسلة كاملة (PlayList)

https://www.youtube.com/playlist?list=PL94y_9mFZJbd0NFG7Vx6089KecPBlHU_H



الثانية.. تسجيل نادر كتسجيل طه حسين، كان يصادفني بالصدفة.. فاما أن يحالفني الحظ ويكون بيدي قلم وورقه، أو أن أكون قد وضعت شريطا فارغا في المسجّل (كاسيت! ومش عارف اذا في هون ناس مش عارفينه، ممكن!) في المسجل وابدأ بالتسجيل.. أو، أن ابصم ما وسعني حتى اجد ورقة وقلما!!! وشوف انت عاد شو معنى تبصم من ورا طه حسين..



نأخذ مثال، حديث الدكتور طه حسين عن عمر بن الخطاب :

... وأول هذه العظمة التي امتاز بها عمر أنه قهر نفسه قبل أن يقهر الخطوب التي عرضت له، أخذ نفسه بما لم يكن لأحد أن يستطيع أن يأخذ به نفسه من غيره من المسلمين.
أخذها بالجوع وكان يستطيع أن لا يجوع، وأخذها بشغف العيش وكان يستطيع أن يكون له ألين العيش وأرقـُّه، وأخذها بالشدة في كل أضرب الحياة، وكان يستطيع دون أن يخالف عن الدين أن يعيش عيشة هينة لينة لا بأس بها، ولكنه حمل نفسه على العنف فقهرها، وبقهره لنفسه استطاع أن يقهر غيره من الناس...



119 مشاهدة

©  2019  وسام السلوى

  • Grey Twitter Icon
  • Grey Facebook Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey LinkedIn Icon